آهات غريب

منتدى عام لالجميع هنا يوجد المعلومات, القصص, الشعر و الخ.. نتمنى ان تمضوا وقتاً ممتعاً معنا.
 
الرئيسيةالتسجيلدخولقصائد مختلفةقصص مختلفة

شاطر | 
 

 من سلسلة محطات من الذاكرة بقلمي { الطفلة آلاء وما ادراك ما آلاء }

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 155
تاريخ التسجيل : 23/09/2012
الموقع : sweeden

مُساهمةموضوع: من سلسلة محطات من الذاكرة بقلمي { الطفلة آلاء وما ادراك ما آلاء }   السبت نوفمبر 03, 2012 11:01 pm

من سلسلة محطات من الذاكرة ( آهات غريب سيد علي الموسوي) ::::: ضاق صدري في يومٍ شتائي لئيم حيثُ البرد القارص والارض مكسوة قرابة متر بالجليد والسماءُ مكبلة بغيومٍ قاتمة لم نألفهُ من قبل ومدينتي كأنها مدينة اشباح وبالاخص ايام العطل الرسمية والاشد حين هاجت مشاعري باستذكار الاهل والاحبة والوطن الحبيب ولا ارادية سالت دموعي وهرولت مسرعا بعدما هزمتني مشاعري واعتلا الحزن والهم والغم واثقل كاهلي واستذكرتُ حديث مولاي الامام علي (ع) ان اردت ان لا يفارقك الهم فاغترب صدقت يامولاي ياحبيبي ياعلي وقراءت نادا عليا مظهر العجائب تجدهُ عونا لك في النوائب ففتحتُ باب الشقة ودخلت مُسرعا ابحثُ بلهفةٍ و شوق كبيرين لرفيق دربي وغربتي الحبيب والانيس( القلم ) بعد ان خطر ببالي فكرة الابحار معا في عالم المشاعر الراقية وعشق الادب الجميل فقبلتهُ قُبلة العاشقين بحنين واشتياق فجأة صرخت القصاصة مهلا مهلا ياعُشاق لقد (شججتُم ) سطوري بجفاف الحبر اهكذا تنسون رفيق دربكم وانا متيمةٌ بكم ياسادتي الافاضل فاخذت اناملي تُداعبُ القلم برقةٍ فثار القلب وارتفع الضغط وقال خُذ من دمي واملئهُ بلا تردد ففرح القلم واوعز العقلُ باطلاق سراح مشاعري وليتم التناغمُ بينهما ففرحنا وتراقصت الحروف بين السطور والعبارات توشحت باجمل واروع ثياب المشاعر الكامنة في آنية الذات وركبنا بزورقنا نجوبُ في بحرٍ متلاطم الامواج تارة وبجماليته وهدوئهُ الرائع الجذاب الذي لا يؤتمن تارة اخرى فبعد وصولنا الى شاطئ الامان رسينا زورقنا الجميل القوي . وبعد ان ارتشفت قدح ماء لاروي ظمئ وتمعنت بنتاجنا الادبي الرائع فأذ بنا خرجنا بقصةِ تلك الطفلة المدهشة { آلاء , وما ادراك ما آلاء } !!!!!؟؟؟؟؟ ..... حيث انه كانت هناك عائلة شيعية عراقية عانت ماعاناهُ شيعة العراق على مر العصور فشاءت الاقدار ان ترسوا سفينتهم في بلد اسكندنافي بعد رحلات صعبة للغاية وسط بحرٍ متلاطم الامواج تارة {وهدوء تسبق العواصف كما يقولون} تارة اخرى . وصراعات مريرة مع اسماك القرش الشرهة وطيورا جارحة ذات مخالب مروعة وبين صدى هدير البحر ونعيق النوارس ..... كان يحذوهم الامل بالخلاص يوما من{ الظلم والعبودية والارهاب المنظم من المنافقين من عبدت الشيطان والانا والكرسي اللعين} واصروا بانهم لا يخافون بالله والحق لومة لائم باذنه تعالى ففي غرة شهر رمضان الفضيل لعام 1422هجري المصادف نوفمبر 2001 مباشرة بعد احداث سبتمبر الاليم ومشاكل المسلمين والاوربيين لا تعد ولا تحصى. وهنا من الطبيعي الكُل يمارس عمله ومهامه اليومية مابين العمل والمدرسة والتزامات اخرى ويجب اخذ الحيطة والحذرفي هكذا اوضاع { لاننا كشيعة وبالذات محجبات }. ففي صبيحة ذات يوم ذهبت آلاء لمدرستها الابتدائية وهي صائمة وكعادتها مرتدية حجابها الاسلامي المعقول وبعد ساعات قليلة واذ بهاتف المنزل يرن ولم يكن في البيت سوى الأُم المسكينه فانقبض قلبها وساورها الخوف والقلق على من خارج البيت وقالت الهي سترك آمنا مما نخاف ونحذر ورفعة سماعة الهاتف فتفاجئت بصوت من ادارة المدرسة الابتدائية طلبت منها الحضور الفوري للاهل آلاء للاسباب مجهولة دون توضيح الاسباب واغلق الخط بوجهها واستعرت نيران قلبها لا لاغلاق الخط بهذه الطريقة الغير الائقة ونحن في مثل هذا البلد الراقي وانما للهفتها على بناتها والاوضاع المتازمة بين المسلمين الشرقيين والاوربيين وذهبت الأُم على عجل وتقابلت مع المسؤولة وبحضور آلاء : قالت المسؤولة, لماذا لا تأكل ابنتكم من طعام المدرسة واجبرتموها على لبس الحجاب ولِماذا. ولِماذا .ووووووالخ من التوبيخات والتهديدات ضد الام واهل آلاء الطالبة الحاضرة. فلم تتحمل آلاء هذا الكم الهائل مماذكر فقالت وببرودة اعصاب اتسمحين لي بالرد بدلا عن امي واهلي وديني ومذهبي . فاندهش الجمع وبعد سكوت دام للحظات قامت المسؤولة وبرقة وحنان تفضلي بُنيتي بوحي مابخاطركِ . استهلت كلامها الرائع والمُدهش بالبسملة والصلاة على محمد وال محمد (ع) وتقدمت بعدها بالشكر والاحترام باسلوب رائع ثم استرسلت باختصارٍ الكلام واوجزتهُ بمايلي :- 1- انتم قبلتمونا كما نحن بكل ايجابياتنا وسلبياتنا وديانتنا وتنوع ثقافاتنا 2- نحن طلبنا العون للتخلص من الدكتاتورية والظلم والاضطهاد فساعدتمونا فشكرا 3- انكم تدعون الحُرية والديمقراطية وحقوق الانسان!!!!!. الا يُعتبر هذا خرقا ومخالفاً لما تدعون. ام مجرد حبرٌ على ورق .؟؟؟؟؟ 4- ان ديننا ومذهبنا يؤكدان على كل ماهوخير وصلاح الدارين للانسان 5- ان اهلي لم ولن يجبروني على لبس الحجاب ابدا وانما احببته منذ صِغري قبل بلوغي السن الشرعي 6- لا دخل لاهلي إطلاقاً بخصوص اكل المدرسة وأنما لا ارغبُ ببعض الانواع من مأكولاتكم 7- نحن كما اسلفتُ سابقا انني مُسلمة ولدينا شهرُ رمضان الفضيل اعشقهُ هو شهرُ احب الصيام فيه وبرضاي دون اكراه ومصممة على ذلك ولن افطر مادمتُ استطيع ..... وفي الختام اهديكم ارق تحية وسلام وعذرا عن الاطالة وارجوا السماحة ان تجاوزت بالكلام. وعن رائي لن اتزحزح ابداً. فصفق الحضورلقوة شخصيتها وجمال كلامها نص واداء وانحنت المسؤولة وقبلتها وقالت اشكرك على ادبك وثقتك بنفسك ومعرفتك بالكثير من الامور التي انا بالحقيقة اجهلها وتناسيتُ ما لي وما عليّ فعذراً لكم جميعا ومرحباً بكم بين اهلكم في بلدكم الثاني. فقط لي نصيحة ان قبلت بها فأجابة الطفلة نستمع اولاً ثم نقرر فضحك الجمع فقالت المسؤولة لا تتركِ التعليم اتوقع بان يكون لك مستقبل باهر وزاهر وخصوصا في عالم القضاء . فاحتضنت المسؤولة آلاء والام معاً وتبادلا الاعتذار والود وبمرور الايام اصبحوا اصدقاء اعز من اخوة..... (ورب أخ لم تلده لك أُمك ). ....اترككم لاستنباط الفائدة والدروس والعبر من هذه القصة بين اياديكم الكريمة..... وتمنياتي لكم بالتوفيق..... ( بقلمي اخوكم سيد علي الموسوي آهات غريب).....
[img][/img][center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahat2009.7olm.org
 
من سلسلة محطات من الذاكرة بقلمي { الطفلة آلاء وما ادراك ما آلاء }
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
آهات غريب :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: